28مارس

المكملات الغذائيه “البروتينات” هل لها أضرار؟

السلام عليكم ، حبيت اسأل عن المكملات الغذائيه الي هي البروتين ، حاب استخدمها بما إني العب بناء اجسام “حديد” واحتاج الكثير من الأكل عشان ابني جسمي .. ف جتني نصيحه من المدرب ب اخذ مكمل غذائي عباره عن بودره مثل الميجا ماس والسريس ماس .. الخ ! حاب اسئل هل لها اضرار؟ وماهي؟ واذا ما تحتوي على اضرار ، وش افضل طريقه لإستخدامها؟ وشكراً ..

شارك التدوينة !

2 تعليقان

  1. عبدالحكيم الغامدي

    المكملات الغذائية اذا استخدمت بالطريقة الصحيحة فإنها لا تسبب أضرارا بإذن الله، واستخدامها من قبل الرياضيين ليس ممنوع أو خطير بل إنه في أغلب الأحيان مفيد لأن جسم الرياضي يحتاج للغذاء أكثر من غيره خصوصا لو كان يمر برجيم تخسيس أو كان شخص نباتي التغذية وفي الغالب توجد تعليمات الاستعمال على عبوة المنتج

    لكن إذا كنت تعاني من السكر أو أمراض الكلى أو مرض مزمن آخر فإن عليك استشارة طبيبك قبل استخدامها

    http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/11145214?dopt=Abstract&holding=f1000,f1000m,isrctn

    عن المُجيب

    طالب في السنة الخامسة بكلية الطب، جامعة الملك عبد العزيز

  2. استخدام المكملات الغذائية في مجال الرياضة والرياضيين على نطاق واسع. وتهدف هذه البروتينات في المقام الأول إلى تعزيز الأداء إما عن طريق التأثير في طاقة الجسم أو عن طريق التأثير على الجهاز العصبي المركزي، و تساهم في زيادة كتلة الجسم النحيل أو كتلة العضلات بواسطة تنشيط تصنيع البروتين، وإلى الحد من محتوى الدهون في الجسم.

    الكرياتين هو الأكثر استخداما في الرياضة في الوقت الراهن. و لم تكن جميع نتائج الدراسات التي نشرت إيجابية.
    الكافيين يمكن أيضا أن يحسن الأداء، عن طريق تحفيز خروج الأحماض الدهنية، و تخزين الكربوهيدرات في الجسم ، و أيضا عن طريق اثاره المباشرة على العضلات و الجهاز العصبي المركزي.

    و عموماً مكملات البروتين لم تثبت الدراسات فعاليتها أو انها آمنه للإستخدام إلى الأن مثل الأحماض الأمينية، وخصوصا الأورنيثين، أرجينين والجلوتامين.

    و اذا دعت الحاجة إلى استخدامها فينبغي أن تستخدم المكملات الغذائية بحذر، و بعد تقييم دقيق لسلامة المنتج و فعاليته. وعما إذا كان أو لم يكن مادة محظورة أو غير قانونية،
    و يكون تحت إشراف طبيب أو مختص في التغذية.

    المصدر1:
    http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/19087454
    المصدر2:
    http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/11145214?dopt=Abstract&holding=f1000,f1000m,isrctn

    عن المُجيب

    أخصائية تغذية إكلينيكية، من جامعة الملك عبدالعزيز.. (وَ مَاتوفِيقِي إلّا بِاللّه عَليْهِ تَوكَلتْ وَ إِليهِ أُنيْبُ) ~ نتمنى لكم دوام العافية بإذن الله ~ و كل عام و أنتم بخير :)

جميع الحقوق محفوظة لـ © اسأل طبيب