شارك التدوينة !

‎إجابة واحدة

  1. د. محمد ابو هيبه

    علاج فرط التعرّق يشمل عدّة طرق، ولكن عادةً ما تكون الخطوة الأولى باستخدام الأدوية، قبل التفكير في الحلول الجراحية.

    بالنسبة للدواء الذي ذكرته فهو يعتبر الخطوة الأولى في علاج فرط التعرّق، حيث أن العلاج الدوائي يشمل:

    • الأدوية المضادّة لفرط التعرّق، وهناك عدّة أدوية تنتدرج تحت هذا البند، أحدها هو الدواء الذي ذكرته في السؤال. فعادةً تكون الخطوة الأولى في علاج فرط التعرّق باللجوء إلى هذه الأدوية.
    • الأدوية التي تمنع التواصل بين بعض الأعصاب، وهذه تكون الخطوة الثانية في حال لم تكن الأدوية الأولى كافية في العلاج، ومشكلة هذه الأدوية أنها قد يكون لها بعض الأعراض الجانبيّة مثل جفاف الفم، مشاكل في الرؤية، أو مشاكل في المثانة والتحكّم في البول.
    • حقن البوتولينيوم، وهي الحقن التي تستخدم عادةً في علاج التجاعيد، فهي أيضاً يمكن استخدامها في علاج مشكلة فرط التعرّق.

    في حال لم تكن العلاجات الدوائيّة كافية، فحينها يمكن اللجوء إلى التدخّلات الجراحيّة في علاج فرط التعرّق.

    أمّا بالنسبة لحالتك، فكما ذكرنا بالأعلى فعادةً تكون الخطوة الأولى في العلاج باستخدام الأدوية المضادّة لفرط التعرّق مثل الدواء الذي ذكرته في السؤال.

    أتمنّى لك دوام الصحّة والعافية.

     

    المصدر

    عن المُجيب

    طبيب مهتم بالصحة العامة، خريج الجامعة الإسلامية بغزة، وأعمل حاليا في مستشفى الشفاء الطبي كطبيب امتياز .. لدي اهتمامات كثيرة خارج نطاق الطب، خصوصا في مجال التكنولوجيا، وأسعى للوصول بالناس إلى مستوى صحي أفضل من خلال الربط بين التكنولوجيا والطب

جميع الحقوق محفوظة لـ © اسأل طبيب