13أبريل

هل مضاد التعرق يؤدي الى سرطان الثدي، وهل الفرق بين Anti-perspiration و Deodorant وارد؟

إن تركيز السموم في الخلية يؤدي إلي تغيير أحيائي فيها ومعظم المستحضرات المستخدمة للتخلص من التعرق هي عبارة عن مواد تمنع التعرق مع معطر للرائحة لذلك عليكم أن تذهبوا إلى منازلكم وتفحصوا ما لديكم فإذا كان معطر رائحة فلا بأس , أما مضاد تعرق , فهو ضار جدا لماذا ؟؟؟؟ لأن الجسم البشري لديه عدة مناطق يطهر نفسه من خلالها من السموم ويخرجها على شكل تعرق وهذه المناطق هي :\’ خلف الركبة , خلف الأذن , بين الأفخاذ تحت الإبط \’ إن عمل مضادات التعرق هو منع خروج هذه السموم وهي بالتالي لا تذهب بفعل السحر وإنما يحتفظ بها الجسم بالعقد الليمفاوية تحت الإبط هنا بالضبط تكون عادة بداية سرطان الثدي والرجال أقل تعرضا له لأن هذا المضاد يعلق بالشعر لكونه غير موضوعا على الجلد مباشرة بينما النساء وخاصة بعد إزالة الشعر مباشرة يكون خطر امتصاصه أكبر ومنعه للتعرق أقوى رجاء إبلاغ كل من يهمكم أمره بهذا الموضوع لأن سرطان الثدي قد أصبح مرضا منتشرا بكثر, وهذاالتبليغ قد ينقذ حياة الكثيرين النوع الخطيريكون مكتوب عليه Unti-perspiration أي مضاد للتعرق و هو ما يمنع التعرق و بذلك يحجز السموم التيتخرج مع العرق داخل الجسم أما النوع الذي لا ضرر فيه يكون مكتوب عليه Deodorant أي مزيل للرائحة أو مضاد للرائحة و هو يسمح للعرق بالخروج من الجسم بشكل طبيعي لكن يمنع الروائح غير المستحبة من التكون و طبعاً مع مثل هذا النوع هناك حاجة للعناية بالنظافة الشخصية .. ملاحظه هامة : النوع الخطير يكون مكتوب عليه Unti-perspiration Anti-perspiration أي مضاد للتعرق أما النوع الذي لا ضرر فيه يكون مكتوب عليه Deodorant أي مزيل للرائحة

شارك التدوينة !

‎إجابة واحدة

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

    قمنا بالاطلاع على ما نشره المعهد الوطني للسرطان (التابع للمعهد الوطني للصحة بأمريكا) وما نشرته جمعية السرطان الأمريكية فيما يخص هذا الموضوع بالذات (مضادات التعرق وسرطان الثدي). خلاصة الموضوع ما يلي:

    لا توجد أبحاث علمية تثبت أن مضادات التعرق تزيد من نسبة الإصابة بسرطان الثدي، بل بالعكس فإن بحثاً تم نشره عام 2002 قام العلماء فيه بالمقارنة ما بين 813 امرأة مصابة بسرطان الثدي وبين 793 امرأة غير مصابة. وقد اختتم العلماء بحثهم بأنه لا توجد علاقة بين الإصابة بسرطان الثدي وبين استعمال مضادات التعرق (Anti-prespirants) أو مزيلات رائحة العرق (Deodorants) أو حلق شعر الإبط.
    كما أن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) والتي تقوم بحماية المستهلكين من المواد المضرة في المنتجات التجميلية (مثل مضادات التعرق ومزيلات رائحة العرق) لا تملك أي معلومات تثبت صحة هذه المعلومة الخاطئة.

    نتمنى للجميع الصحة والعافية.

    المصدر:
    http://www.cancer.gov/cancertopics/factsheet/Risk/AP-Deo
    http://www.cancer.org/Cancer/CancerCauses/OtherCarcinogens/AtHome/antiperspirants-and-breast-cancer-risk

    عن المُجيب

    أخصائية صيدلة علاجية، حاصلة على البورد الأمريكي في الصيدلة العلاجية. مبتعثة من جامعة الملك عبد العزيز بجدة.

جميع الحقوق محفوظة لـ © اسأل طبيب