11يوليو

ماهو علاج الصداع العنقودي؟

يوجد عندي صداع عنقودي من ثمن سنوات يأتي اربع شهور في السنة يوميا ولا تنفع معه الأدوية هل يوجد عملية تزيل الصداع او اي أدوية وهل من الممكن ان اعرف اسماء الأدوية ب الاسم العلمي لها لآني أعيش في المانيا

شارك التدوينة !

‎إجابة واحدة

  1. د. محمد ابو هيبه

    للأسف ليس هناك علاج نهائي للصداع العنقودي. ولكن لا تقلق، فباتباعك للعلاجات الصحيحة، ستقلل من الأعراض ومن النوبات بشكل ملحوظ. فالهدف من العلاجات المستخدمة هو التقليل من شدّة الألم، والتقليل من فترة النوبة الواحدة، وتجنب تكرارها.

    بسبب أن الألم في الصداع العنقودي يأتي فجأة وقد يختفي بعد فترة قصيرة، فقد يكون من الصعب تقييمه وعلاجه خلال هذه الفترة، فهو يحتاج إلى علاج سريع.

     

    العلاج ينقسم بشكل أساسي إلى مرحلتين:

    1. علاج النوبة الحادّة: وفي هذه المرحلة يتم استخدام بعض العلاجات خلال النوبة نفسها لمعالجتها والتخفيف من الألم الحاصل. وهذه العلاجات تشمل:

      • الأوكسيجين: تنفس الأوكسجين بنسبة 100% لفترة بسيطة يخفف من الألم بشكل واضح خلال دقائق معدودة. ولكن قد تكون المشكلة في الأوكسجين هي صعوبة حمل أنبوبة أوكسجين معك في كل مكان، ولكن هناك بعض العبوّات سهلة الحمل والتي يمكن حملها.
      • تريبتان (Triptans): تستخدم هذه الأدوية بشكل عام في علاج الصداع النصفي، وهو أيضاً مفيد في علاج الصداع العنقودي. ويعطى عن طريق حقنة.
      • أوكتريوتيد (Octreotide): هي أيضاً أدوية تعطى عن طريق حقن وتخفف من آلام النوبة الحادّة.
      • المخدّرات الموضعية: يمكن أخذ بعض المخدّرات الموضوعية مثل الليدوكين (Lidocaine) عن طريق الأنف، فهي تخفف من الألم والصداع.
    2. أدوية لتجنب حدوث النوبات: تستخدم هذه الأدوية لمنع حدوث النوبات مستقبلاً، وتشمل:

      • حاصرات قنوات الكالسيوم (Calcium channel blockers): تعتبر هذه الأدوية من ضمن خط الدفاع الأول للحدّ من حدوث نوبات الصداع العنقودي، ومن أشهر الأدوية في هذه العائلة فيراباميل (Verapamil).
      • الأدوية الإستيرويدية (Corticosteroids): هذه الأدوية تستخدم في التخفيف من الإلتهابات، قد تكون أيضاً فعاّلة في الحد من نوبات الصداع العنقودي.
      • كربونات الليثيوم (Lithium carbonate): إذا لم تكن الأدوية المذكورة بالأعلى كافية لمنع حدوث النوبات، فيمكن استخدام كربونات الليثيوم في منع هذه النوبات.
      • إحصار العصب (Nerve block): يتم حقن مخدّر مع إستيرويد بالقرب من العصب الموجود في مؤخرة الرأس. وتخدير هذا العصب يقلل من احتمالية حدوث النوبات في المستقبل.
      • إرغوتامين (Ergotamine): وهو عبارة عن حبة تؤخذ قبل النوم عن طريق وضعها تحت اللسان، وهي تقلل من احتاملية حدوث النوبات خلال فترة النوم.
      • الميلاتونين (Melatonin): بعض الأبحاث بيّنت أن تناول 10 ميلليجرام من الميلاتونين مساءً قد يقلل من احتمالية حدوث نوبات الصداع.

     

    في حالات نادرة جداً، قد يقوم الأطباء بالتوصية بقيام عملية جراحية للأشخاص الذين لم تتحسن حالتهم بالرغم من جميع الأدوية المذكورة بالأعلى، أو إذا كانوا يعانون من أعراض جانبية لهذه الأدوية ولا يمكنهم تحملّها. خلال هذه العملية يتم تعطيل الأعصاب المسؤولة عن الألم الحاصل في الصداع العنقودي. ولكن الفوائد طويلة الأمد لهذه العملية متنازع عليها. بالإضافة إلى أنها تحمل خطر الإصابة ببعض المضاعفات مثل ضعف في عضلات الفك. ولذلك نادراً ما يتم اللجوء إلى هذه العملية.

     

    المصدر:

    http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/cluster-headache/basics/treatment/con-20031706

    عن المُجيب

    طبيب مهتم بالصحة العامة، خريج الجامعة الإسلامية بغزة، وأعمل حاليا في مستشفى الشفاء الطبي كطبيب امتياز .. لدي اهتمامات كثيرة خارج نطاق الطب، خصوصا في مجال التكنولوجيا، وأسعى للوصول بالناس إلى مستوى صحي أفضل من خلال الربط بين التكنولوجيا والطب

جميع الحقوق محفوظة لـ © اسأل طبيب