27يونيو

ما هو علاج إلتهاب مستقيم القولون؟

السلام عليكم اجريت تنظير للقولون سنتين في عيادة خاصة فشخصت الحاله على انها التهاب في نهاية الامعاء الدقيقة مع بداية القولون في منطقة الاقنى عشر والتهاب اخر في المستقيم في القولون وقال الدكتور بان اسم المرض ( كرون ) وصرف لي علاج ايميوران وسالوفالك لمدة سنة ولم تحدث نتيجة فحولت لاحدى المستشفيات الحكومية واجرو لي تنظير للقولون واشعة كاملة للجهاز الهضمي وتبين بان الالتهاب فقط منطقة المستقيم وبان التشخيص السابق بانه مرض كرون خاطىء فصرفوا لي شرجية سالوفالك لمدة ٥ اشهر فلم تحدث نتيجة ولم اشعر بتحسن واشعر بصعوبة في الاخراج مع وجود دم ومخاط وقالو لي بان اوقف العلاج واعطوني موعد بعد ٦ اشهر وقالو بان الالتهاب لا يحتاج للعلاج وبانه يطيب من نفسه !! ارجو منكم توجيهي وايجاد حل لمشكلتي بعد الله والسلام عليكم

شارك السؤال !

‎إجابة واحدة

  1. د. محمد ابو هيبه

    التهابات الأمعاء المزمنة هي التهابات مزمنة في كل أو جزء من الجهاز الهضمي. هناك نوعين أساسيين من التهابات الأمعاء المزمنة وهي التهاب القولون التقرحي، ومرض كورن. الأعراض في كلاهما يشمل إسهال شديد، ألم، تعب، ونقصان في الوزن.

    الفرق الأساسي بين التهاب القولون التقرحي ومرض كرون هو في المنطقة المصابة. ففي التهاب القولون التقرحي يكون الإلتهاب بشكل أساسي في القولون والمستقيم، أما في مرض القولون فقد يكون الإلتهاب في أي مكان في الجهاز الهضمي ويشمل الأمعاء الدقيقة والغليظة.

    يتم التشخيص بأحد أمراض التهابات الأمعاء المزمنة بعد استثناء الأسباب الأخرى للالتهاب الحاصل. وقد يقوم الطبيب باستخدام عدّة تحاليل لاستثناء كافّة الأسباب المحتملة، وقد تشمل هذه التحاليل، تحاليل دم وبراز، مناظير القولون، والتصوير الإشعاعي مثل الصور المقطعية وصور الرنين المغناطيسي.

    الهدف في علاج التهابات الأمعاء المزمنة هو التخفيف من الالتهاب الحاصل، والتخفيف من الأعراض. للأسف ليس هناك علاج تام لهذه الالتهابات ولكن لا تقلق فالعلاجات الموجودة تخفف من الأعراض بشكل كبير وتقلل من المضاعفات، وستستطيع ممارسة حياتك اليومية بشكل طبيعي. لن أقوم بمناقشة العلاجات كلها في الإجابة، وذلك لكثرتها، ولكنها قد تشمل أدوية مضادة للاتهابات، أدوية مثبّطة للجهاز المناعي، المضادات الحيوية، بالإضافة إلى بعض الأدوية الأخرى. وقد يتم اللجوء إلى إجراء عملية جراحية في بعض الأحيان.

     

    هناك بعض التغييرات في نظام حياتك وغذائك التي يمكنك اتباعها للتحكم بشكل أفضل في الأعراض والتقليل من حدوث المضاعفات:

    1. التغذية: ليس هناك دليل قاطع على أن أنواع الطعام التي تأكلها قد تسبب التهابات الأمعاء المزمنة، ولكن هناك بعض الأطعمة التي قد تزيد من الأعراض في حال كنت مصاباً بالمرض. فالأشخاص المصابين بالتهابات الأمعاء المزمنة يشعرون براحة عادةً عند تقليل منتجات الألبان، حيث تقلّ الأعراض مثل الإسهال وآلام البطن. أيضاً حاول تجنب الدهون. وتناول كميّات كافية من الألياف. شرب كميّات كافية من الماء قد يساعد أيضاً في التخفيف من الأعراض.
       
    2. التدخين: يعتبر التدخين من عوامل الخطورة التي تزيد من احتمالية الإصابة بمرض كرون، وفي حال كنت مصاباً بالمرض فالتدخين يزيد من حدّة وشدّة الأعراض. ناهيك عن المشاكل الأخرى التي قد يسببها التدخين، ولذلك ينصح بالإبتعاد عنه.
       
    3. الضغط النفسي: ليس هناك دليل قاطع على أن الضغوط النفسية تؤثر على التهابات الأمعاء المزمنة، ولكن الناس المصابين بالمرض يلاحظون تحسّن في الأعراض عند ممارسة الرياضة، ومحاولة تجنب المواقف التي تؤدي إلى ضغوط نفسية.

     

    أتمنى لك دوام الصحة والعافية، وأتمنى لك حياة سعيدة مليئة بالإنجازات.

     

    المصدر:

    http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/inflammatory-bowel-disease/basics/definition/con-20034908

    عن المُجيب

    طبيب مهتم بالصحة العامة، خريج الجامعة الإسلامية بغزة، وأعمل حاليا في مستشفى الشفاء الطبي كطبيب امتياز .. لدي اهتمامات كثيرة خارج نطاق الطب، خصوصا في مجال التكنولوجيا، وأسعى للوصول بالناس إلى مستوى صحي أفضل من خلال الربط بين التكنولوجيا والطب

جميع الحقوق محفوظة لـ © اسأل طبيب